Reciting Bismillah when performing wudu in a combined bathroom and toilet

Question

What is the ruling about saying Bismillah or duas when performing wudu in a combined bathroom and toilet?

Answer

بسم الله الرحمن الرحيم

If one is doing wudu in the toilet area it would be Makrooh (dislike) to mention Allah’s name or any duas inside the toilet even for performing wudu.

Ibn Abedeen (may Allah have mercy on him) writes: “If one performed wudu in the toilet area due to an excuse should he recite the basmalah and similar words from the supplications, taking into account the sunan of wudu or leave them taking into consideration the place? That which is apparent is the second, because of the ulama explicitly placing prohibition before command.” (Radd ul Muhtar]

However if one performs wudhu in a combined bathroom and toilet then there are two opinions on this:

Some scholars are of the view that it is still Makrooh to recite Basmalah or any words involving dhikr in a bathroom wherein there is also a toilet.

Second opinion is that it would be permissible to say Bismillah or any duas, e.g during wudu or ghusl; in a modern bathroom which is built for both (bathroom and toilet) on condition that a person is not on toilet seat, the toilet area is clean from any filth and one is not uncovered between navel and knees.

Allah knows best
Syed Hussain ibn Imamuddin
13 March 2019

References

:في موسوعة الفقهية الكويتية
الذكر إذا كان مكان الخلاء هو مكان الوضوء: قال ابن عابدين: لو توضأ في الخلاء فهل يأتي بالبسملة وغيرها من أدعية الوضوء مراعاة لسنته؟ أو يتركها مراعاة للمحل؟ قال: الذي يظهر الثاني، لتصريحهم بتقديم النهي على الأمر۔
وهو مقتضى ما عند الحنابلة من أن التسمية في الوضوء واجبة، وأن الذكر بالقلب لا يكره. وذهب المالكية إلى أنه يكره الذكر في الخلاء۔

:و في كتاب الفقه على مذاهب الأربعة
يكره لقاضي الحاجة أن يتكلم، وهو يقضى حاجته لما في ذلك من امتهان الكلام وعدم المبالاة بما عساه أن يأتي فيه من ذكر اسم الله، أو اسم رسول الله، أو غير ذلك، على أن الكلام إنما يكره إذا كان لغير حاجة، فإذا وجدت حاجة الكلام، فإنه لا يكره، كما إذا طلب إبريقاً، أو خرقة يجفف بها النجاسة، ويكون الكلام لازماً؛ وذلك في حالة إنقاذ طفل، أو أعمى من ضرر، أو كان لحفظ مال من التلف، ونحو ذلك۔