Ruling about Talking in the toilet

Question

Is it permissible to talk in the toilet?

Answer

بسم الله الرحمن الرحيم

It is Makrooh (dislike) to talk while relieving oneself except in the case of need.

Abu Sa’eed (may Allah be pleased with him) narrated that he heard the Messenger of Allah (ﷺ) say: “Let not two people who go out to the toilet to relieve themselves (such that) their private parts are uncovered, talking to one another. Verily Allah, the Mighty hates that.” [Abu Dawud-15. Chapter “The Disliking of Speech While Relieving Oneself”]

Ibn Umar (may Allah be pleased with him) narrated that a man passed by the Prophet (ﷺ) and greeted him while the Prophet (ﷺ) was urinating. The Prophet (ﷺ) did not return his greeting. (Muslim-370)

However, it would be permissible to talk inside the toilet on condition that a person is not in the process of relieving, not uncovered between navel to knees, and the speech doesn’t involve the name of Allah and His Messenger, reading quran, hadith, dua, zikr, tasbih etc.

عن ابن عمر: أن رجلا مر، و رسول الله صلى الله عليه يبول، فسلم، فلم يرد عليه. رواه مسلم

و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا يخرج الرجلان يضربون الغائط كاشفين عن عورتهما يتحدثان، فإن الله عز و جل يمقت على ذالك”۔ رواه أبو داود. و قال الإمام النووي في شرح سنن أبي داود : حديث الباب حسن

و قال الإمام العيني في شرح سنن أبي داود: قوله “على ذالك” إشارة إلى الكشف و التحدث فيه۔

و قال الشيخ خليل أحمد السهارنفوري في بذل المجهود في حل سنن أبي داود : قال في مجمع البحار : واستدلوا به على كراهة الكلام عند التغوط و يجوز التكلم لضرورة۔

و في رد المحتار: (قوله: وآدابه كآدابه) نص عليه في البدائع: قال الشرنبلالي: ويستحب أن لا يتكلم بكلام مطلقا، أما كلام الناس فلكراهته حال الكشف، وأما الدعاء فلأنه في مصب المستعمل ومحل الأقذار والأوحال اهـ.

:و في موسوعة الفقهية الكويتية
وقد صرح الحنفية بأن الكراهة في حال قضاء الحاجة سواء كانت بولا أو غائطا، وأنه يكره التكلم كذلك في موضع الخلاء ولو في غير حال قضاء الحاجة۔

Allah knows best
Syed Hussain ibn Imamuddin
13 March 2019

Approved by: Mufti Abdur Rahman. (Shaykh ul Hadith of Esha Atul Islam, Ford Square, London)