Hadith About 15th Night of Sha‘ban


By Syed Hussain ibn Imamuddin | 15 April 2019


Multiple hadiths have been narrated in many books of hadith regarding the virtue of the 15th night of Sha’ban, amongst them are the following:

Hadith-1

Mu’adh ibn Jabal (may Allah be pleased with him) narrated that the Prophet ﷺ said:

“Allah Almighty bestows His special attention to His entire creation on the 15th night of Sha‘ban. He then forgives His entire creation except a polytheist and one who harbours enmity.”

Baihaqi in Shuab al Imaan-3552, Tabrani in Mujam Al Kabeer, Ibn Hibban in his Sahih-5665

Hafiz al-Haythami (may Allah have mercy on him) said: “The narrators of this hadith are reliable.” (Majmauz Zawaid)

Hadith-2

Abu Musa Al-Ash’ari (may Allah be pleased with him) narrated that the Messenger of Allah (ﷺ) said:

“Allah Almighty looks down on the night of the middle of Sha’ban and forgives all His creation, apart from the idolater and the one who harbours enmity.”

Ibn Majah-1390

Footnote of As-Sindhi: “In Zawaid; Its chain of narrators is weak because of ibn lahi’ah who is a weak narrator.”

Hadith-3

Aisha (may Allah be pleased with her) narrated: The Messenger of Allah ﷺ said:

“Indeed Allah Almighty, descends to the lowest Heavens during the night of the middle of Sha’ban, to grant forgiveness to more than the number of hairs on the sheep of (Banu) Kalb.”

Ibn Majah-1389, Tirmidhi-739

Imam at-Tirmidhi (may Allah have mercy on him) said: “We do not know of the hadith of Aishah except by this route, from the narration of Al-Hajjaj, and I heard Muhammad (Imam Bukhari) saying that this hadith is weak” (Tirmidhi)

Hadith-4

Abu Tha’labah al-Khushani (may Allah be pleased with him) narrated that the Prophet ﷺ said:

“When it is the 15th night of Sha‘ban, Allah Almighty bestows his special attention to His creation. He then forgives the believers, grants respite to the disbelievers and he leaves those who harbour malice with their malice until they themselves desist from it.”

Baihaqi in Shuab al Imaan-3551

Haafiz al-Haythami (may Allah have mercy on him) said: “At-Tabarani narrated it and in it al-Ahwas ibn Hakim and he is weak. (Majmauz Zawaid)

Hadith-5

Uthman ibn Abil A’as (may Allah be pleased with him) narrated that the Prophet ﷺ said:

“When it is the 15th night of Sha‘ban, a crier calls out: ‘Is there anyone seeking forgiveness that I may forgive him? Is there anyone asking so I may give him?’ None shall ask but he shall be given, except for the woman who commits adultery with her private part or a polytheist.”

Baihaqi in Shuab al Imaan-3555

Hadith-6

Abdullah ibn Amr narrated (may Allah be pleased with him) that the Messenger of Allah ﷺ said:

“Allah Almighty, bestows His special attention to His entire creation on the 15th night of Sha‘ban. He then forgives His creation except two: one who harbours enmity and the murderer.”

Ahmad-6642

Hafiz al-Haythami (may Allah have mercy on him) said: “Imam Ahmad narrated it and in it is Ibn Lahi‘ah, and he is lenient in hadith. The remaining narrators are all reliable.” (Majmauz Zawaid)

Hadith-7

Abu Bakr al-Siddiq (may Allah be pleased with him) narrated that the Prophet ﷺ said:

“Allah Almighty descends to the lowest heaven on the 15th night of Sha‘ban. He then forgives His entire creation except a idolatrous man and a man who has enmity in his heart.”

Musnad Bazzar-80

Hadith-8

Awf ibn Malik (may Allah be pleased with him) narrated that the Messenger of Allah ﷺ said:

“Allah Almighty, gives attention to His creation on the 15th night of Sha‘ban. He then forgives them all, except for the polytheist or the one who has in his heart enmity.”

Baihaqi in Shuab al Imaan-3546, Musnad Bazzar-2754

Hadith-9

Abu Hurayrah (may Allah be pleased with him) said, the Messenger of Allah ﷺ said:

“When it is the 15th night of Sha‘ban, Allah forgives His creation except the polytheist and one who harbours enmity.”

Musnad Bazzar-9268

Hafiz al-Haythami (may Allah have mercy on him) said: “Al-Bazzar narrated it and in it is Hisham ibn Abd al-Rahman and I do not recognise him. The remaining of its narrators are reliable.” (Majmauz Zawaid)

Hadith-10

Ali bin Abi Talib (may Allah be pleased with him) narrated:

“The Messenger of Allah (ﷺ) said: ‘When it is the night of the middle of Sha’ban, spend its night in prayer and observe a fast on that day. For Allah descends at sunset on that night to the lowest heaven and says: ‘Is there no one who will ask Me for forgiveness, that I may forgive him? Is there no one who will ask Me for provision, that I may provide for him? Is there no one who is afflicted by trouble, that I may relieve him?’ And so on, until dawn comes.”

Ibn Majah-1388

Footnote of As-Sindhi: “In Zawaid; its chain of narrators is weak.”


Shaykh Nasir Ud-Deen Albani (may Allah have mercy on him) has mentioned in Silsilah As-Saheehah regarding the hadith:

“Allah Almighty, turns attention to His creation on the 15th night of Sha‘ban. He forgives all of his creation, except a polytheist or a bearer of hatred.”

“This is a Sahih hadith narrated from a group of companions, from various chains, which strengthen each other; they are:
Mu‘adh ibn Jabal,
Abu Tha‘labah al-Khushani
Abdullah ibn ‘Amr
Abu Musa al-Ash‘ari
Abu Hurayrah
Abu Bakr al-Siddiq
Awf ibn Malik
and A’ishah (may Allah be pleased with them all)”

Hafiz Ibn Taymiyyah (may Allah have mercy on him) has said: “As for the middle night of Sha’ban, there are various narrations that have been narrated regarding it’s virtue and it has been reported from a group of the Salaf (predecessors) that they performed salat in it” (Majmu’ al-Fatawa)

It is mentioned in Mawsooah al-Fiqhiyyah: “The majority of the fuqaha agreed that it is mustahab to keep the night of the 15th of Sha‘ban awake for worship.”

Acting upon weak hadiths:

Imam An-Nawawi (may Allah have mercy on him) writes: “Scholars agree on the permisibilty of acting upon the weak hadiths which speak about the virtues of deeds.” (Al-Arbaeen)

Allamah Mulla Ali al-Qari (may Allah have mercy on him) also writes: “Weak hadiths are acted upon with regards to the virtues of deeds according to the agreement of the scholars” (Mirqaatul Mafaatih)

Imam Bukhari (may Allah have mercy on him) has narrated weak hadiths in his book Al-Adab Al-Mufrad which indicates that he accepted weak hadiths in regards to virtues of good deeds.


:بعض الأحاديث الواردة في فضل ليلة النصف من شعبان

عَنْ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ، عَنْ رَسُولِ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ ‏ “‏إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلاَّ لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ‏”‏ رواه ابن ماجه برقم- ١٣٩٠

في حاشية السندي: في الزوائد؛ إسناده ضعيف لضعف عبد الله بن لهيعة و تدليس و ليد ابن مسلم۔

وعَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ فَقَدْتُ النَّبِيَّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذَاتَ لَيْلَةٍ فَخَرَجْتُ أَطْلُبُهُ فَإِذَا هُوَ بِالْبَقِيعِ رَافِعٌ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقَالَ ‏”‏ يَا عَائِشَةُ أَكُنْتِ تَخَافِينَ أَنْ يَحِيفَ الله عَلَيْكِ وَرَسُولُهُ ‏”‏ ‏.‏ قَالَتْ قَدْ قُلْتُ وَمَا بِي ذَلِكَ وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ أَتَيْتَ بَعْضَ نِسَائِكَ ‏.‏ فَقَالَ ‏”‏ إِنَّ الله تَعَالَى يَنْزِلُ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لأَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ شَعَرِ غَنَمِ كَلْبٍ ‏”‏ رواه ابن ماجه برقم-١٣٨٩ والترمذي برقم-٧٣٩ و قال “حديث عائشة لا نعرفه إلا من هذا الوجه من حديث الحجاج و سمعت محمدا يضعف هذا الحديث”۔

وعَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: ” يَطْلُعُ الله عَلَى خَلْقِهِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ” رواه البيهقي في شعب الإيمان برقم ٣٥٥٢ و الطبراني في معجم الكبير برقم ٢١٥ و ابن حبان في صحيحه برقم ٥٦٦٥

قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني في الكبير و الأوسط و رجالهما ثقات۔

وعَنْ أَبِي ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيِّ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: “إِذَا كَانَ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ اطَّلَعَ اللهُ إِلَى خَلْقِهِ فَيَغْفِرُ لِلْمُؤْمِنِ، وَيُمْلِي لِلْكَافِرِينَ، وَيَدَعُ أَهْلَ الْحِقْدِ بِحِقْدِهِمْ حَتَّى يَدَعُوهُ ” رواه البيهقي في شعب الإيمان برقم:٣٥٥١ و رواه الطبراني في المعجم الكبير۔

قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني وفيه الأحوص بن حكيم و هو ضعيف۔

وعَنْ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاصِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: ” إِذَا كَانَ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ نَادَى مُنَادٍ: هَلْ مِنْ مُسْتَغْفِرٍ فَأَغْفِرَ لَهُ، هَلْ مِنْ سَائِلٍ فَأُعْطِيَهُ فَلَا يَسْأَلُ أَحَدٌ شَيْئًا إِلَّا أُعْطِيَ إِلَّا زَانِيَةٌ بِفَرْجِهَا أَوْ مُشْرِكٌ ” رواه البيهقي في شعب الإيمان برقم:٣٥٥٥

وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، أَنَّ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” يَطَّلِعُ الله عَزَّ وَجَلَّ إِلَى خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِعِبَادِهِ إِلَّا لِاثْنَيْنِ: مُشَاحِنٍ، وَقَاتِلِ نَفْسٍ.” رواه أحمد برقم ٦٦٤٢

قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه أحمد و فيه ابن لهيعة و هو لين الحديث، و بقية رجاله وثقوا۔

وعَنْ أَبِي بَكْرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِذَا كَانَ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ يَنْزِلُ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا فَيَغْفِرُ لِعِبَادِهِ إِلَّا مَا كَانَ مِنْ مُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ لِأَخِيهِ” رواه البزار في مسنده برقم ٨٠

قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: فيه عبد الملك بن عبد الملك، ذكره ابن أبي حاتم في الجرح و التعديل، و لم يضعفه، و بقية رجاله ثقات۔

وعَنْ عَوْفٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “يَطَّلِعُ الله تَبَارَكَ وَتَعَالَى عَلَى خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَيَغْفِرُ لَهُمْ كُلِّهِمْ إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ” رواه البيهقي في شعب الإيمان برقم ٣٥٤٦ و رواه البزار في مسنده برقم ٢٧٥٤

قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه البزار و فيه عبد الرحمن بن زياد بن أنعم وثقه أحمد بن صالح و ضعفه جمهور الأئمة و ابن لهيعة لين و بقية رجاله ثقات۔

وعَنْ أَبِي هريرة رَضِيَ اللهُ عَنْهُ , قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ “إذا كان ليلة النصف من شعبان يغفر الله لعباده إلا لمشرك أو مشاحن.” رواه البزار في مسنده برقم ٩٢٦٨

قال الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه البزار و فيه هشام بن عبد الرحمن و لم أعرفه و بقية رجاله ثقات۔

وعن علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها و صوموا نهارها فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا فيقول ألا من مستغفر لي فأغفرله ألا مسترزق فأرزقه ألا مبتلى فأعافيه ألا كذا ألا كذا حتى يطلع الفجر۔ رواه ابن ماجه برقم ١٣٨٨

في حاشية السندي: و في الزوائد إسناده ضعيف لضعف ابن أبي بسرة، قال فيه أحمد بن حنبل و ابن معين يضع الحديث۔

قال الشيخ الألباني في ” السلسلة الصحيحة ” عن الحديث : “يطلع الله تبارك و تعالى إلى خلقه ليلة النصف من شعبان ، فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن “۔
حديث صحيح ، روي عن جماعة من الصحابة من طرق مختلفة يشد بعضها بعضا: و هم معاذ ابن جبل و أبو ثعلبة الخشني و عبد الله بن عمرو و أبي موسى الأشعري و أبي هريرة و أبي بكر الصديق و عوف ابن مالك و عائشة”۔

وقال الحافظ ابن تيمية في مجموع الفتاوى: “وأما ليلة النصف (من شعبان) فقد رُوي في فضلها أحاديث وآثار ، ونُقل عن طائفة من السلف أنهم كانوا يصلون فيها”۔

:حكم العمل بالحديث الضعيف

قال الإمام النووي في الأربعين: و قد اتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال۔

وقال العلامة الملا علي القاري في مرقاة المفاتيح: يعمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال باتفاق العلماء۔

وروى الإمام البخاري الأحاديث الضعيفة في كتابه الأدب المفرد، وهذه تدل على أنه قبل الأحاديث الضعيفة في فضائل الأعمال۔

:الآثار المروية عن الصحابة والتابعين والعلماء في فضل ليلة النصف من شعبان

قال ابن عباس -رضي الله عنهم-: (في النصف من شعبان): (إنَّ الرجلَ ليمشي في الأسواق، وإن اسمه لفي الموتى) [مصنف عبد الرزاق]

وقال عبد الله بن عمر -رضي الله عنهم-: (خمس ليال لا تردُّ فيهن الدعاء ليلة الجمعة وأول ليلة من رجب وليلة النصف من شعبان وليلتيِ العيدين) [مصنف عبد الرزاق]

وقال عطاء بن يسار رحمه الله: (تنسخ في النصف من شعبان الآجال، حتى أنَّ الرجلَ ليخرجُ مسافراً وقد نسخ من الأحياء إلى الأمواتِ، ويتزوج وقد نسخ من الأحياء إلى الأموات) [مصنف عبد الرزاق]

وقال الشافعي رحمه الله: (بلغنا أنه كان يقال: إن الدعاء يستجاب في ليلة الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وبلغنا أن ابن عمر كان يحيي ليلةَ جمعٍ، وليلةُ جمع هي ليلة العيد لأن في صبحها النحر… ثم قال(أي الشافعيّ): وأنا أستحبُّ كل ما حكيت في هذه الليالي من غير أن يكون فرضا) [الأم]

قال النوويُّ رحمه الله: (واستحبَّ الشافعيُّ والأصحابُ الإحياء المذكور مع أنَّ الحديث ضعيف لما سبق في أول الكتاب أن أحاديث الفضائل يتسامح فيها ويعمل على وفق ضعيفها) [المجموع]

وقال ابن رجب الحنبلي رحمه الله: (فينبغي للمؤمن أن يتفرغ في تلك الليلة لذكر الله تعالى ودعائه بغفران الذنوب وستر العيوب وتفريج الكروب وأن يقدم على ذلك التوبة فإن الله تعالى يتوب فيها على من يتوب. فقم ليلة النصف الشريف مصليا … فأشرف هذا الشهر ليلة نصفه) [لطائف المعارف]

وقال ابن تيمية رحمه الله: (وأما ليلة النصف من شعبان ففيها فضلٌ، وكان في السلف من يصلي فيها، لكنَّ الاجتماع فيها لإحيائها في المساجد بدعةٌ، وكذلك الصلاة الألفية) [الفتاوى الكبرى]

وقال ابن حجر الهيتمي رحمه الله: (والحاصل أن لهذه الليلة فضلا وأنه يقع فيها مغفرة مخصوصة واستجابة مخصوصة ومن ثم قال الشافعي – رضي الله عنه – إن الدعاء يستجاب فيها وإنما النزاع في الصلاة المخصوصة ليلتها وقد علمت أنها بدعة قبيحة مذمومة يمنع منها فاعلها، وإن جاء أن التابعين من أهل الشام كمكحول وخالد بن معدان ولقمان وغيرهم يعظمونها ويجتهدون فيها بالعبادة، وعنهم أخذ الناس ما ابتدعوه فيها ولم يستندوا في ذلك لدليل صحيح ومن ثم قيل أنهم إنما استندوا بآثار إسرائيلية ومن ثم أنكر ذلك عليهم أكثر علماء الحجاز كعطاء وابن أبي مليكة وفقهاء المدينة وهو قول أصحاب الشافعي ومالك وغيرهم قالوا وذلك كله بدعة إذ لم يثبت فيها شيء عن النبي – صلى الله عليه وسلم -) [الفتاوى الفقهية الكبرى]

وقال ابن نُجيم الحنفيّ رحمه الله: (ومن المندوبات إحياءُ ليالي العشر من رمضان وليلتي العيدين وليالي عشر ذي الحجة وليلة النصف من شعبان كما وردت به الأحاديث وذكرها في الترغيب والترهيب مفصلة والمراد بإحياء الليل قيامه وظاهره الاستيعاب ويجوز أن يراد غالبه، ويكره الاجتماع على إحياء ليلة من هذه الليالي في المساجد، قال في الحاوي القدسي: ولا يصَلَّى تطوعٌ بجماعة غير التراويح وما روي من الصلوات في الأوقات الشريفة كليلة القدر وليلة النصف من شعبان وليلتيِ العيد وعرفة، والجمعة وغيرها تصلى فرادى، ومن هنا يعلَمُ كراهة الاجتماع على صلاة الرغائب التي تفعل في رجب) [البحر الرائق]

وقال ابن عابدين رحمه الله: (وإحياء ليلةِ العيدين، الأولى ليلتي بالتثنية، أي ليلة عيد الفطر وليلة عيد الأضحى، (والنصف) أي: وإحياء ليلة النصف من شعبان) [حاشية ابن عابدين]

وقال الشرنبلاليّ رحمه الله: (وندب إحياء ليالي العشر الأخير من رمضان وإحياء ليلتَيِ العيدين وليالي عشر ذي الحجة، وليلة النصف من شعبان، ويكره الاجتماع على إحياء ليلة من هذه الليالي في المساجد) [نور الإيضاح]

وقال المباركفوريّ رحمه الله: (إعلم أنه قد ورد في فضيلة ليلة النصف من شعبان عدة أحاديث مجموعها يدل على أن لها أصلاً… فهذه الأحاديث بمجموعها حجة على من زعم أنه لم يثبت في فضيلة ليلة النصف من شعبان شيء والله تعالى أعلم) [تحفة الأحوذي]

وفي الموسوعة الفقهية: “ذهب جمهور الفقهاء إلى ندب إحياء ليلة النصف من شعبان۔
الاجتماع لإحياء ليلة النصف من شعبان: جمهور الفقهاء على كراهة الإجتماع لإحياء ليلة النصف من شعبان، نص على ذلك الحنفية و المالكية، و صرحوا بأن الاجتماع عليها بدعة و على الأئمة المنع منه. و هو قول عطاء بن أبي رباح و ابن أبي مليكة. و ذهب الأوزاعي إلى كراهة الاجتماع على إحياء هذه اليلة لم ينقل عن الرسول صلى الله عليه وسلم و لا عن أحد من أصحابه. و ذهب خالد بن معدان و لقمان بن عامر و إسحاق بن راهويه إلى إستحباب إحيائها في جماعة”۔

Leave a Reply