Rakaats of Taraweeh

Question

How many rakaats are there in Taraweeh prayer?

Answer

بسم الله الرحمن الرحيم

Scholars have different of opinions regarding the number of Taraweeh.

1) The vast majority of scholars say that it is twenty rakaats.

Evidence of taraweeh being twenty rakaats:

Hadith:

  • Abdullah ibn Abbas (may Allah be pleased with him) narrated that The Messenger of Allah (peace and blessings be upon him) used to pray twenty rakaats in Ramadan. (Musannaf ibn Abi Shaybah:7692, Sunan al-Kubra of Imam Baihaqi:4286 and Mu’jamul Kabeer of Imam Tabrani:12102)
  • Imam Baihaqi said: Abu Shaybah Ibrahim bin Usman (one of the narrators of the hadith) is a weak narrator.
  • Imam As-Suyooti said: Weak hadith is also acted upon in rulings if there is cautiousness. (Tadreeb Ar-Rawee)

Practice of the Sahaba on twenty rakaats:

  • Yazid ibn Ruman narrated: “The people used to pray twenty three rakaats (including witr) in Ramadan at the time of Umar ibn al-Khattab (may Allah be pleased with him).” (Muatta Imam Malik)
  • Yahya bin Saeed narrated: “Umar (may Allah be pleased with him) ordered to pray twenty rakaats.” (Musannaf ibn Abi Shaybah:7682)
  • As-Saib bin Yazid narrated: “The people used to pray twenty three rakaat (including witr) in Ramadan at the time of Umar ibn al-Khattab (may Allah be pleased with him).” (Sunan Al-Kubra of imam Baihaqi:4288)
  • Ibn Abil Hasnaa narrated: Ali (may Allah be pleased with him) ordered a person to lead the people with twenty rak’ahs in Ramadan. (Musannaf ibn Abi Shaybah:7681, Imam Baihaqi also narrated the same in Sunan Al-Kubra:4291 from Abu Abdir Rahman As-Sulami.)
  • Abdul Aziz bin Rufay’ narrated: “Ubay ibn Ka’b used to lead people with twenty rakaats in Madinah.” (Musannaf ibn Abi Shaybah:7684)
  • Allamah Ayni writes: Al-A’amash said: Abdullah bin Masu’d used to pray twenty rakaats. (Umdatul Qari)
  • Allamah Mawsili stated: Umar (may Allah be pleased with him) introduced this (i.e. taraweeh) and gathered people behind Ubay bin Ka’b so he prayed with congregation in the presence of many companions such as;
  • Usman bin Affan
  • Ali bin Abi Talim
  • Abdullah bin Masu’d
  • Abbas
  • Abdullah bin Abbas
  • Talha
  • Zubayer
  • Mu’adh and others among the Muhajir and Ansaar (may Allah be pleased with them all), and none of them objected to him, rather they supported him. (Al-Ikhtiyar)

Practice of the Tabe’un (those who met the Sahaba) on twenty rakaats:

  • Abdullah bin Qais narrated: Shutayr bin Shakl used to pray twenty rakaats in Ramadan. (Musannaf ibn Abi Shaybah:7680)
  • Nafi’ bin Umar said: Ibn Abi Mulaykah used to pray twenty rakaats in Ramadan. (Musannaf ibn Abi Shaybah:7683)
  • Abu Ishaq narrated: Haris Al-Hmdani used to lead people with twenty rakaats in the night of ramadan. (Musannaf ibn Abi Shaybah:7685)
  • Rabi’ narrated: Abu Bakhtari used to pray five tarwehaat (i.e. twenty rakaats) in Ramadan (Musannaf ibn Abi Shaybah:7686)
  • Ata said: “I found the people performing twenty-three rakaats including witr.” (Musannaf ibn Abi Shaybah:7688)
  • Saeed bin Ubayd narrated: “Ali bin Rabi’ah used to lead people with five tarwihaat (i.e. twenty rakaats) in Ramadan.” (Musannaf ibn Abi Shaybah:7690)
  • Abul Khaseeb said: Suayd bin Ghafalah used to lead us in Ramadan, he would perform five tarwihaat (i.e. twenty rakaats) (Sunan Al-Kubra of Imam Baihaqi:4290)
  • Allamah Ayni said: Among the Tabe’un, it (i.e twenty rakaats) is the saying of Saeed bin Abil Hasan, Abdur Rahman ibn Abi Bakar, and Imran Al-A’bdi. (Umdatul Qari)
  • Imam Abu Hanifah said: “Tarawih is an emphasized sunnah. Umar (may Allah be pleased with him) did not introduce it from his own intellect, neither was it an innovation from his side. He surely did so because of having some knowledge about it from Allah’s Messenger (peace and blessings be upon him) (Kitab Al-Fiqh Alaa Madhahibil Araba’a)

Opinions of the Scholars among The Fuqaha and Muhaddithun about twenty rakaats:

  • Imam At-Tirmidhi said: Most of the people of knowledge follow what is reported from Ali and Umar (may Allah be pleased with them) and others among the Companions of the Prophet (peace and blessings be upon him) that it is twenty Rakaats.
  • This is the opinion of Sufyan Ath-Thawrl, Ibn Al-Mubarak and Ash-Shafi’i.
  • Imam Ash-Shafi’i said: “This is what I see in our land in Makkah; they pray twenty Rakaat.” (Sunan At-Tirmidhi)
  • Ibrahim Ad dusooqi said: Upon this (i.e. twenty rakaats) was the practice of the Sahaba and Tabi’un.” (Al-Mawsooah Al-Fiqhiyah)
  • Ibn Abedeen said: “Upon This (i.e. twenty rakaats) is the practice of people from east to west.” (Raddul Muhtar)
  • Ali As-Sanhuri said: People have been practicing upon this (twenty rak’ah) until our time in all cities.” (Al-Mawsooah Al-Fiqhiyah)
  • Scholars from Hanbali school say: This (i.e. twenty rakaats) was most popular in the time of the Sahaba. So it was Ijma’ (of the Sahaba). And there are so many narrations about that.” (Al-Mausooah Al-Fiqhiyah)
  • Imam Ibn Taimiyya said: “It is proven that Ubayy ibn Ka’b (may Allah be pleased with him) used to lead the people in praying twenty rakaat in qiyaam in Ramadaan, and he used to pray Witr with three rakaat. Many scholars think that this is the Sunnah, because he established that among the Muhaajireen and Ansaar and no one objected to that.” (Majmu’ul Fatawa)
  • He also said: “And the majority Muslims practice on this (i.e. twenty rakaats).” (Majmu’ul Fatawa)
  • Imam As-Sarakhsi said: “It (i.e. taraweeh) is twenty rakaats according to us” (Al-Madsoot)
  • Hafiz Ibn Al-Qudamah said: “The preferred view according to Abu ‘Abd-Allaah (i.e., Imam Ahmad), is that it is twenty rakaats. This was the view of Ath-Thawri, Abu Hanfeefah and Ash-Shafi’i.” (Al-Mughni)
  • Imam Al-Kasani said: Umar gathered the sahaba in the month of ramadan, ubay bin ka’b led them with twenty rak’ah and no one objected on that, so It was Ijma’ (consensus) of the Sahaba upon this (i.e. twenty rakaats). (Badaai)
  • Allamah Ibn Hajar said: “Sahaba made Ijma’a that Taraweeh is twenty rakaats.” (Mirqatul Mafatih)
  • Shaykh Wahbah Az-Zuhaily said: “Taraweeh is twenty rakaats. And it was Ijma’ (of the Sahaba).” (Al-Fiqhul Islami wa Adillah)
  • It is mentioned in kitab al-Fiqh Alaa Madhahib al-Araba’a: “It is proven that Tarweeh is twenty rakaats.”

2) Some scholars said: It is proven in saheeh hadith from Aa’ishah that the Prophet (peace and blessings be upon him) did not pray more than thirteen rakaats in Ramadaan or at any other time.

3) Imam ibn Al-Humam said: Eleven rakaats with witr is sunnah and twenty rakaat is sunnah of khulafa rashedeen. Therefore twenty rakaats would be mustahab and eight rakaats from that twenty would be sunnah.

4) Other scholars said: Taraweeh is thirty six rakaat excluding witr.

  • Imam As-Suyooti said: What is narrated in the saheeh and hasan ahaadeeth is the command to observe night prayers during Ramadaan, which is encouraged without specifying a particular number. (Al-Mawsooah Al-Fiqhiyah)
  • Imam ibn Taymiyyah said: “The correct view is that all of that is good, as was stated by Imam Ahmad, there is no set number of rakaats for qiyaam during Ramadaan, because the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did not set a number.
  • The best practice differs depending on the people’s situations. If they can stand for a long time, then ten rakaats with three witr is best, as it was the steady practice of the Prophet (may Allaah raise his rank and grant him peace) in Ramadhan and other times.
  • If the people can not stand for long periods of time, then twenty rakaats is better. This is what most of the Muslims practice.” (Majmu’ul Fatawa)

عدد ركعات التراويح۔

اختلف العلماء في عدد ركعات التراويح على أقوال كثيرة۔

فذهب جمهور الفقهاء من الحنفية، والشافعية، والحنابلة، وبعض المالكية إلى أن التراويح عشرون ركعة۔

الأدلة و أقوال السلف عن كونها عشرين ركعة۔

عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي في رمضان عشرين ركعة. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٩٢ و الطبراني في المعجم الكبير برقم ١٢١٠١ و البيهقي في سنن الكبرى برقم ٤٢٨٦ و قال تفرد به أبو شيبة إبراهيم بن عثمان العبسي الكوفي و هو ضعيف۔

قال الإمام السيوطي في تدريب الراوي: و يعمل بالضعيف أيضا في الأحكام إذا كان فيه إحتياط۔

و عن يزيد بن رومان أنه قال: كان الناس يقومون في زمان عمر بن الخطاب في رمضان بثلاث وعشرين ركعة. رواه مالك في الموطأ۔

و عن يحي بن سعيد أن عمر بن الخطاب أمر رجلا يصلي بهم عشرين ركعة. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٨٢

و عن السائب بن يزيد قال:كانوا يقومون على عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في شهر رمضان بعشرين ركعة. رواه البيهقي في سنن الكبرى برقم ٤٢٨٨

و عن ابن أبي الحسناء، أن عليا أمر رجلا يصلي بهم في رمضان عشرين ركعة. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٨١

و عن عبد العزيز بن رفيع قال: كان أبي بن كعب يصلي بالناس في رمضان بالمدينة عشرين ركعة و يوتر بثلاث. رواه ابن أبي شيبةفي مصنفه برقم ٧٦٨٤

و في عمدة القاري: فروي ذالك عن عبد الله بن مسعود ، قال الأعمش: كان يصلي عشرين ركعة۔

و قال العلامة الموصلي في الإختيار لتعليل المختار: ولقد سن عمر هذا وجمع الناس على أبي بن كعب فصلاها جماعة والصحابة متوافرون: منهم عثمان، وعلي، وابن مسعود، والعباس، وابن عباس، وطلحة، والزبير، ومعاذ، وأبي، وغيرهم من المهاجرين والأنصار، وما رد عليه واحد منهم، بل ساعدوه ووافقوه وأمروا بذلك۔

و عن عبد الله بن قيس عن شتير بن شكل أنه كان يصلي في رمضان عشرين ركعة. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٨٠

و عن نافع ابن عمر قال: كان ابن أبي مليكة يصلي بنا في رمضان عشرين ركعة. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه ابن برقم ٧٦٨٣

و عن أبي إسحاق عن الحارث أنه كان يؤم الناس في رمضان بالليل بعشرين ركعة. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٨٥

و عن ربيع عن أبي البختري: أنه كان يصلي خمس ترويحات في رمضان. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٨٦

و عن عطاء قال أدركت الناس و هم يصلون ثلاثا و عشرين ركعة بالتوتر. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٨٨

و عن سعيد بن عبيد: أن علي بن ربيعة كان يصلي بهم في رمضان خمس ترويحات. رواه ابن أبي شيبة في مصنفه برقم ٧٦٩٠

و قال العلامة عيني في عمدة القاري: وأما الْقائلون به من التّابعين: سَعيد بن أبي الْحسن
و عبد الرّحْمن ابْن أبي بكر
و عمْران الْعبْدي۔

و قال الإمام الترمذي في سننه: و اختلف أهل العلم في قيام رمضان، وأكثر أهل العلم على ما روي عن عمر و علي، وغيرهما من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عشرين ركعة، وهو قول الثوري، وابن المبارك، والشافعي. و قال الشافعي: وهكذا أدركت ببلدنا بمكة يصلون عشرين ركعة۔

و قال الإمام الكاساني في البدائع: والصحيح قول العامة لما روي أن عمر رضي الله عنه – جمع أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان على أبي بن كعب فصلى بهم في كل ليلة عشرين ركعة، ولم ينكر أحد عليه فيكون إجماعا منهم على ذلك۔

و في عمدة القاري: و قال ابْن عبد الْبر: و هو قول جمْهور الْعلماء، و به قَالوا الْكوفيّون والشّافعيّ وأكْثر الْفقهاء، و هو الصّحيح عن أبي بن كعْب من غير خلاف من الصّحابة۔

و في مرقاة المفاتيح: قال ابن حجر: أجمع الصحابة على أن التراويح عشرون ركعة۔

و قال ابن عابدين في رد المحتار: و عليه عمل الناس شرقا و غربا۔

و في الموسوعة الفقهية : “وقال الدسوقي وغيره: كان عليه عمل الصحابة والتابعين۔

و قال علي السنهوري: هو الذي عليه عمل الناس واستمر إلى زماننا في سائر الأمصار۔

و قال الحنابلة: وهذا في مظنة الشهرة بحضرة الصحابة فكان إجماعا والنصوص في ذلك كثيرة”۔

و قال شمس الأئمة السرخسي في المبسط: فإنها عشرون ركعة سوى الوتر عندنا۔

و قال الحافظ ابن قدامة في المغني : والمختار عند أبي عبد الله، رحمه الله، فيها عشرون ركعة. وبهذا قال الثوري، وأبو حنيفة، والشافعي۔

و في الفقه الاسلامي و أدلة : صلاة التراويح أو قيام شهر رمضان عشرون ركعة و هي سنة مؤكدة۔

و في كتاب الفقه على مذاهب الأربعة: و قد ثبت أن التراويح عشرون ركعة سوى الوتر۔


قال طائفة: قد ثبت في الصحيح عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يزيد في رمضان و لا غيره على ثلاث عشرة ركعة۔

و قال الآخرون إنها ست و ثلاثون غير الشفع و الوتر و هو ما كان في زمن عمر ابن عبد العزيز و عمل أهل المدينة القديمة۔

و قال الإمام ابن الهمام في الفتح: قيام رمضان سنة إحدى عشرة ركعة بالوتر في جماعة، فعله النبي صلى الله عليه وسلم ثم تركه لعذر، أفاد أنه لولا خشية فرضه عليهم لواظب بهم، ولا شك في تحقق الأمن من ذلك بوفاته صلى الله عليه وسلم فيكون سنة، وكونها عشرين سنة الخلفاء الراشدين، وقوله صلى الله عليه وسلم: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين  ندب إلى سنتهم، و لا يستلزم كون ذلك سنته؛ إذ سنته بمواظبته بنفسه إلا لعذر، وبتقدير عدم ذلك العذر كان يواظب على ما وقع منه، فتكون العشرون مستحبا، وذلك القدر منها هو السنة، كالأربع بعد العشاء مستحبة و ركعتان منها هي السنة، و ظاهر كلام المشايخ أن السنة عشرون، ومقتضى الدليل ما قلنا فيكون هو المسنون، أي فيكون المسنون منها ثماني ركعات والباقي مستحبا۔

و في الموسوعة الفقهية: قال الإمام السيوطي: الذي وردت به الأحاديث الصحيحة والحسان، الأمر بقيام رمضان والترغيب فيه من غير تخصيص بعدد۔

قال الإمام ابن تيمية في مجموع الفتاوي: والصواب أن ذلك جميعه حسن كما قد نص على ذلك الإمام أحمد رضي الله عنه وأنه لا يتوقت في قيام رمضان عدد فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يوقت فيها عددا وحينئذ فيكون تكثير الركعات وتقليلها بحسب طول القيام وقصره. والأفضل يختلف باختلاف أحوال المصلين، فإن كان فيهم احتمال لطول القيام، فالقيام بعشر ركعات وثلاث بعدها، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي لنفسه في رمضان وغيره هو الأفضل. وإن كانوا لا يحتملونه فالقيام بعشرين هو الأفضل و هو الذي يعمل به أكثر المسلمين۔

Allah knows best
Syed Hussain ibn Imamuddin
30 April 2019

Approved by: Mufti Abdur Rahman. (Shaykh ul Hadith of Esha Atul Islam, Ford Square, London)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s