Ruling on praying Salah in short sleeved T-shirt

Question:

Can we pray Salah in t-shirt/short sleeves?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

One should wear respectful clothing and adorn himself when performing salah, because Allah Almighty says:

“O children of Adam, take your adornment at every masjid.” (Surah A’raf:31). This verse encourages to pray in a proper and decent dress.

With regards to the question, the issue is not the exposure of the elbow rather of the decency of the clothing. If t-shirt/short sleeves is considered as a descent clothing and one would wear it for important events or when meeting important people, etc. then there’s nothing wrong to perfom salah with it.

But if it is considered as a lowly cloth, or even indecent and one wears it in salah without any valid reason then it would be makrooh tanzihi (disliked) although the salah will be valid.

However if one is wearing long sleeves but decides to roll it up and leave the elbows exposed when performing salah then it would be makrooh tahrimi (close to haram).

This is because of the hadith narrated by Ibn Abbas:
The Prophet (ﷺ) said, “We have been ordered to prostrates on seven bones and not to tuck up the clothes or hair.” Bukhari-810

If one performs salah while his sleeves rolled up below the elbows then there is difference of opinions whether it is makrooh or not. According to some it is still Makrooh and others say it is not. The precaution is not to roll up the sleeves even below elbows without any needs when praying salah.

قال الله تعالى: يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ۔

وَ عَن ابْنِ عبّاسٍ ـ رضى الله عنهما ـ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ‏ “‏أُمِرْنَا أَنْ نَسْجُدَ عَلَى سَبْعَةِ أَعْظُمٍ وَلاَ نَكُفَّ ثَوْبًا وَلاَ شَعَرًا” رواه البخاري۔

و في الدر المختار: (و) كره (كفه) أي رفعه ولو لتراب كمشمر كم أو ذيل (وعبثه به) أي بثوبه (وبجسده) للنهي إلا لحاجة ولا بأس به خارج صلاة (وصلاته في ثياب بذلة) يلبسها في بيته (ومهنة) أي خدمة، إن له غيرها وإلا لا۔

و في رد المحتار:  (قوله أي رفعه) أي سواء كان من بين يديه أو من خلفه عند الانحطاط للسجود بحر. وحرر الخير الرملي ما يفيد أن الكراهة فيه تحريمية۔
وقيد الكراهة في الخلاصة والمنية بأن يكون رافعا كميه إلى المرفقين. وظاهره أنه لا يكره إلى ما دونهما. قال في البحر: والظاهر الإطلاق لصدق كف الثوب على الكل اهـ ونحوه في الحلية، وكذا قال في شرح المنية الكبير: إن التقييد بالمرفقين اتفاقي. قال: وهذا لو شمرهما خارج الصلاة ثم شرع فيها كذلك، أما لو شمر وهو فيها تفسد لأنه عمل كثير۔
قوله (وصلاته في ثياب بذلة) بكسر الباء الموحدة وسكون الذال المعجمة الخدمة والابتذال، وعطف المهنة عليها عطف تفسير؛ وهي بفتح الميم وكسرها مع سكون الهاء، وأنكر الأصمعي الكسر حلية. قال في البحر، وفسرها في شرح الوقاية بما يلبسه في بيته ولا يذهب به إلى الأكابر والظاهر أن الكراهة تنزيهية. اهـ

Allah knows best
Syed Hussain ibn Imamuddin
9 Ramadhan 1441 / 2 May 2020