Ruling on attending non Muslims funeral

Question:

What’s the ruling regarding attending a non muslims funeral?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

It is permissible for the Muslim relatives of deceased non muslims to process their funeral if there is not any non Muslim available to do it, provided that the Muslims do not participate in the prayers and rituals.

This is based on the following hadith:

Ali ibn Abu Talib narrated:

I said to the Prophet (ﷺ): Your old and astray uncle has died. He said: Go and bury your father, and then do not do anything until you come to me. So I went, buried him and came to him. He ordered me (to take a bath), so I took a bath, and he prayed for me. (Abu Dawud-3214)

As far as just attending the funeral is concerned (without participating in the funeral process) it is not advisable for Muslims to attend the funeral of non-Muslim who is not related to him. However if one does so with the intention of condolence to the deceased’s family and friends on condition that he does not participate in the prayers or rituals then it would be permissible.

It is not permissible for Muslim to participate in prayers and rituals of non muslim funeral.

This is because of the following verse:

Allah Almighty says “Do not ever pray over any of them who dies, nor stand over his grave. They disbelieved in Allah and His Messenger and died in iniquity” Surah At-Tawbah-84

Allah knows best
Hussain ibn Imamuddin Syed
21 Shawwal 1441 / 13 June 2020

في المسوعة الفقهية: لا خلاف بين الفقهاء في أنه لا يجوز للمسلم أن يدفن كافرا ولو قريبا إلا لضرورة، بأن لا يجد من يواريه غيره فيواريه وجوبا.؛ لأنه صلى الله عليه وسلم لما أخبر بموت أبي طالب قال لعلي رضي الله عنه: اذهب فواره (أبو داود) وكذلك قتلى بدر ألقوا في القليب، أو لأنه يتضرر بتركه ويتغير ببقائه۔

و في بدائع الصنائع: لكن إذا كان ذا رحم محرم من المسلم لا بأس بأن يغسله ويكفنه ويتبع جنازته ويدفنه؛ لأن الابن ما نهي عن البر بمكان أبيه الكافر، بل أمر بمصاحبتهما بالمعروف بقوله تعالى {وصاحبهما في الدنيا معروفا} [لقمان: ١٥] ومن البر القيام بغسله، ودفنه وتكفينه، والأصل فيه ما روي «عن علي – رضي الله عنه – لما مات أبوه أبو طالب جاء إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال: يا رسول الله إن عمك الضال قد توفي فقال: اذهب وغسله وكفنه وواره ولا تحدثن حدثا حتى تلقاني قال: ففعلت ذلك وأتيته فأخبرته فدعا لي بدعوات ما أحب أن يكون لي بها حمر النعم» وقال سعيد بن جبير: سأل رجل عبد الله بن عباس – رضي الله تعالى عنهما – فقال: إن امرأتي ماتت نصرانية فقال: اغسل ها وكفنها وادفنها، وعن الحارث بن أبي ربيعة أن أمه ماتت نصرانية فتبع جنازتها في نفر من الصحابة – رضي الله تعالى عنهم – ثم إنما يقوم ذو الرحم بذلك إذا لم يكن هناك من يقوم به من أهل دينه، فإن كان خلى المسلم بينه وبينهم ليصنعوا به ما يصنعون بموتاهم۔

و في البحر الرائق: (قوله ويغسل ولي مسلم الكافر ويكفنه ويدفنه) بذلك أمر علي – رضي الله عنه – أن يفعل بأبيه حين مات۔

و في الهداية: (وإذا مات الكافر وله ولي مسلم فإنه يغسله ويكفنه ويدفنه) بذلك أمر علي – رضي الله عنه – في حق أبيه أبي طالب۔

و قال ابن الهمام في فتح القدير: وأطلق الولي: يعني القريب فشمل ذوي الأرحام كالأخت والخال والخالة. ثم جواب المسألة مقيد بما إذا لم يكن له قريب كافر، فإن كان خلي بينه وبينهم ويتبع الجنازة من بعيد۔

و في رد المحتار: (ويغسل المسلم ويكفن ويدفن قريبه) كخاله (الكافر الأصلي)۔

و في الفقه الإسلامي و أدلة: وقال الشافعية: لا بأس باتباع المسلم جنازة قريبه الكافر، لأنه عليه الصلاة والسلام ـ فيما رواه أبو داود ـ أمر عليا رضي الله عنه أن يواري أبا طالب۔

و في تفسير القرطبي: لما قال تعالى : ولا تصل على أحد منهم مات أبدا قال علماؤنا : هذا نص في الامتناع من الصلاة على الكفار۔

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s