What is the ruling if a woman experiences bleeding before her expected cycle date?

Question:

If a woman experiences bleeding 12 days after her last haidh (menstrual period) its assumed that it is istihada (irregular bleeding) as its within the 15 days of purity. Now if that bleeding carries onto day 16, does it still remain istihada or will it become haidh as it has exceeded 15 days?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

Any bleeding which occurs before exceeding 15 days of purity will be of istihadha (irregular bleeding).

If bleeding occurs after 15 days of purity but before the expected cycle date, then one should count her menstrual and purity habit. The details are as follows:

If one experiences bleeding before the end of her purity habit and if the number of days left of her purity habit added to the days of her menstrual habit exceeds 10 days then she will refer back to her habit by completing her purity habit. In this case the bleeding will be considered as Istihaadah.

For example; one’s menstrual habit is 7 days whilst her purity habit is 20 days. She experiences bleeding on the 16th day after her last menstrual period, 5 days before the end of her purity habit. Now these 5 days added to the 7 days of her menstrual habit exceeds 10 days. Therefore the bleeding from day 16 to 20 will be considered as Istihaadah. Hence she would perform wudhu for every salah and pray until the end of her purity habit even though she experiences bleeding.

However, if the number of days left of her purity habit added to the days of her menstrual habit does not exceed 10 days, then she will not refer back to her purity habit. In this case the bleeding will be considered as haidh.

For example; one’s menstrual habit is 7 days and purity habit is 20 days, she experiences bleeding on the 18th day, which is 3 days before the end of her purity habit, now 7 days of her menstrual habit added to the 3 days does not exceed 10 days. Therefore the bleeding from day 18 will be considered as haidh. Hence she will stop praying salah. It will be assumed that her menstrual cycle has changed.

If one does not have a fixed habit of purity and it keeps changing then bleedings after 15 days of last menstrual period will be considered as haidh if the bleeding continues for at least 3 days.

Allah knows best
Syed Hussain ibn Imamuddin
23 Shawwal 1441 / 15 June 2020

Approved by
Mufti Muhammad Tahir (Hafizahullah)
Darul Uloom Bury.

في الموسوعة الفقهية: فذهب الحنفية إلى أنه إذا رأت المعتادة ما يخالف عادتها، فإما أن تنتقل عادتها أو لا، فإن لم تنتقل ردت إلى عادتها، فيجعل المرئي فيها حيضا وما جاوز العادة استحاضة، وإن انتقلت فالكل حيض – وسيأتي تفصيل قاعدة انتقال العادة – فإذا استمر دم المعتادة وزاد على أكثر الحيض فطهرها وحيضها ما اعتادت فترد إليها فيهما في جميع الأحكام إن كان طهرها أقل من ستة أشهر۔

و في رد المحتار: وإن وقع في المعتادة فطهرها وحيضها ما اعتادت في جميع الأحكام إن كان طهرها أقل من ستة أشهر۔

و في المبسوط للسرخسي: أما الوجه الأول، وهو أنها إذا رأت قبل أيامها ما لا يمكن أن يجعل حيضا بانفراده، ورأت في أيامها ما يمكن أن يجعل حيضا بانفراده ولم يجاوز الكل عشرة فالكل حيض بالاتفاق۔۔۔
فإذا جاءت المرأة تستفتي أنها ترى الدم قبل أيامها فعندهما تؤمر بترك الصلاة إذا كان الباقي من أيام طهرها ما لو ضم إلى أيامها لم يجاوز العشرة؛ لأنها ترى الدم عقيب طهر صحيح فكان حيضا للإمكان وعند أبي حنيفة – رحمه الله تعالى – إن كان الباقي من طهرها ثلاثة أيام أو أكثر لم تؤمر بترك الصلاة؛ لأن هذا المتقدم ليس بحيض لكونه مستقلا في نفسه فلا تستتبعه أيام حيضها، وإن كان يوما أو يومين فعلى قول أئمة بلخي تؤمر بترك الصلاة، وعلى قول أئمة بخارى لا تؤمر به عند أبي حنيفة؛ لأن هذا المتقدم عنده لا يكون حيضا إلا بشرط أن ترى في أيامها ما يمكن أن يجعل حيضا بانفراده، ولم يثبت هذا الشرط بعد فلا تؤمر بترك الصلاة۔

و في المحيط البرهاني في فقه النعماني: امرأة تستفتي أنها ترى الدم قبل أيامها ذكر الصدر الشهيد رحمه الله في «مختصر كتاب الحيض» : أنها تؤمر بترك الصلاة إذا كان الباقي من أيام طهرها ما لو ختم إلى أيام حيضها لا يجاوز العشرة؛ لأنها رأت الدم عقيب طهر صحيح، فكان حيضا لكن بهذا الشرط؛ لأن الظاهر أنها ترى الدم في أيامها المعروفة، وإذا عدم هذا الشرط يكون استحاضة۔

و في فتح القدير لابن الهمام: ولو رأت قبل أيامها ما لا يكون حيضا وفيها ما يكون فالكل حيض بالاتفاق، وما قبل أيامها تبع لأيامها الاستباع الكثير القليل، وقيد في الخلاصة كون الكل حيضا بأن لا يجاوز المجموع العشرة وهو حسن وإلا ترد إلى عادتها، ولو رأت قبلها ما يكون وفيها كذلك فعن أبي حنيفة روايتان، وكذا الحكم في المتأخر غير أنها إذا رأت بعد أيامها ما لا يكون حيضا، وفي أيامها ما يكون حيضا يكون حيضا رواية واحدة كذا في الظهيرية. وقول أبي يوسف في الكل يكون حيضا عادة وعليه الفتوى۔۔۔
وما ذكر في الخلاصة في آخر الفصل الثالث إذا رأت قبل أيامها والباقي من أيام طهرها ما لو ضم إلى أيام حيضها لا يجاوز العشرة تؤمر بترك الصلاة، يصح مطلقا على قول أبي يوسف ومحمد القائل بالإبدال۔

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s