Ruling on touching the translation of the Qur’an without wudhu

Question:

Is it permissible to touch translated Quran without wudhu?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

It is not permissible to touch translated Qur’an without wudhu even if it does not have the Arabic script in it. Some scholars permit it as they consider that the translation is like tafseer. However it is necessary to respect the holy Quran and out of respect for the Holy Qur’an, one should not touch even the translation of the Qur’an without wudhu. Therefore precaution is to touch it in the state of wudhu.

Allah knows best
Hussain ibn Imamuddin Syed
3 Dhul-Qa’dah 1441 / 24 June 2020

في البحر الرائق: ولو كان القرآن مكتوبا بالفارسية يحرم على الجنب والحائض مسه بالإجماع وهو الصحيح، أما عند أبي حنيفة فظاهر وكذلك عندهما؛ لأنه قرآن عندهما حتى يتعلق به جواز الصلاة في حق من لا يحسن العربية اهـ

و في النهر الفائق: ويمنع أيضا حل مسه أي القران ولو مكتوبا بالفارسية إجماعا هو الصحيح أما عند الإمام فظاهر وأما عندهما فلتعلق جواز الصلاة به في حق من لا يحسن العربية كذا في التجنيس قيد بالمس لأن النظر إليه غير ممنوع ۔

و في الموسوعة الفقهية: ذهب الحنفية في الأصح عندهم إلى أنه لا يجوز للحائض قراءة القرآن بقصد القراءة ولا مسه، ولو مكتوبا بغير العربية، وقال بعضهم: يجوز، وقال ابن عابدين نقلا عن البحر: وهذا أقرب إلى القياس، والمنع أقرب إلى التعظيم، والصحيح المنع۔
والمتبادر من أقوال المالكية، وهو ما صرح به الحنابلة: جواز مس كتب التفسير مطلقا، قل التفسير أو كثر، لأنه لا يقع عليها اسم المصحف، ولا تثبت لها حرمته۔
ويرى الشافعية حرمة حمل التفسير ومسه، إذا كان القرآن أكثر من التفسير، وكذلك إن تساويا على الأصح، ويحل إذا كان التفسير أكثر على الأصح، وفي رواية: يحرم لإخلاله بالتعظيم. والترجمة من قبيل التفسير۔

واستدل الفقهاء على حرمة مس المصحف بالكتاب والسنة. أما الكتاب فهو قوله تعالى: {إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين}۔
دلت الآية الكريمة على أن الله تعالى نهى عن مس المصحف لغير الطاهر. وأن المحدث ليس بطاهر، فدل على عدم جواز مسه، ثم إن الله تعالى وصف القرآن بالتنزيل. وظاهره أن المقصود هو القرآن الموجود بين أيدينا فلا يصرف عن ظاهره إلا بصارف شرعي، وأن الخبر فيه النهي عن مسه۔
وأما السنة فحديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يمس القرآن إلا طاهر (مجمع الزوائد) ولأن تعظيم القرآن واجب وليس من التعظيم مس المصحف بيد حلها الحدث، وكتاب النبي صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم رضي الله عنه: أن لا تمس القرآن إلا على طهر۔

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s