Recommended days to perform Aqeeqah

Question:

If one is unable to perform Aqeeqah of newborn baby on the 7th day, what are the other recommended days?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

It is permissible to perform Aqeeqah any day after the child is born, however it is better and recommended to offer it on the 7th day, if one does not observe the Aqeeqah on the 7th day he should try and remember the actual day on which the 7th day falls. When he decides to make the Aqeeqah, he should try and make it on that spesific day even if it be after several months. For example, if the child is born on Monday then it is preferable to do the Aqeeqah on the following Sunday which is the 7th day. If it’s not possible to perform on the 7th day, then it is recommended to perform on the following Sunday which is the 14th day, if not on the 14th day then on the 21st day, and if not possible on the 21st then any following Sunday would be advisable. But If one can not perform on these days, it can be done on any other day, including before 7th or after the 21st day.

Allah knows best
Hussain Syed ibn Imamuddin
8 Safar 1442 / 25 September 2020

Approved by
Muft Muhammad Tahir Wadee (Hafizahullah)
Darul Uloom Bury, UK

References

عن سلمان بن عامر الضبي، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: مع الغلام عقيقة، فأهريقوا عنه دما، وأميطوا عنه الأذى. رواه البخاري (٥٤٧١)۔

و عن أم كرز الكعبية، قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: عن الغلام شاتان مكافئتان، وعن الجارية شاة. رواه أبوداود (٢٧٤٣)۔

و عن سمرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الغلام مرتهن بعقيقته يذبح عنه يوم السابع، ويسمى، ويحلق رأسه. رواه الترمذي (١٥٢٢)۔

و عن عبد الله بن بريدة، عن أبيه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: العقيقة تذبح لسبع , ولأربع عشرة , ولإحدى وعشرين. رواه البيهقي في سنن الكبرى (١٩٢٩٣)۔

وقال الإمام الترمذي في سننه: والعمل على هذا عند أهل العلم يستحبون أن يذبح عن الغلام العقيقة يوم السابع، فإن لم يتهيأ يوم السابع فيوم الرابع عشر، فإن لم يتهيأ عق عنه يوم حاد وعشرين۔

و في رد المحتار: يستحب لمن ولد له ولد أن يسميه يوم أسبوعه ويحلق رأسه ويتصدق عند الأئمة الثلاثة بزنة شعره فضة أو ذهبا ثم يعق عند الحلق عقيقة إباحة على ما في الجامع المحبوبي، أو تطوعا على ما في شرح الطحاوي، وهي شاة تصلح للأضحية تذبح للذكر والأنثى سواء فرق لحمها نيئا أو طبخه بحموضة أو بدونها مع كسر عظمها أو لا واتخاذ دعوة أو لا، وبه قال مالك. وسنها الشافعي وأحمد سنة مؤكدة شاتان عن الغلام وشاة عن الجارية غرر الأفكار ملخصا، والله تعالى أعلم

و في التجريد للقدوري: – قال أصحابنا : العقيقة مستحبة، وليست بسنة۔

و في الهندية: العقيقة عن الغلام وعن الجارية وهي ذبح شاة في سابع الولادة وضيافة الناس وحلق شعره مباحة لا سنة ولا واجبة كذا في الوجيز للكردري۔ وذكر محمد – رحمه الله تعالى – في العقيقة فمن شاء فعل ومن شاء لم يفعل وهذا يشير إلى الإباحة فيمنع كونها سنة وذكر في الجامع الصغير ولا يعق عن الغلام ولا عن الجارية وأنه إشارة إلى الكراهية كذا في البدائع في كتاب الأضحية. والله أعلم۔

و في كتاب النتف في الفتاوى للسغدي: والثالث عقيقة الجارية وذلك ان الصبي اذا حلق رأسه اول ما حلق فانه يذبح للغلام شاتان وللجارية شاة واحدة وهي سنة في قول ابي حنيفة واصحابه وابي عبد الله۔

و قال الإمام ابن قدامة في المغني: قال أصحابنا: السنة أن تذبح يوم السابع، فإن فات ففي أربع عشرة، فإن فات ففي إحدى وعشرين. ويروى هذا عن عائشة. وبه قال إسحاق. وعن مالك، في الرجل يريد أن يعق عن ولده، فقال: ما علمت هذا من أمر الناس، وما يعجبني. ولا نعلم خلافا بين أهل العلم القائلين بمشروعيتها في استحباب ذبحها يوم السابع. والأصل فيه حديث سمرة، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – أنه قال: «كل غلام رهينة بعقيقته، تذبح عنه يوم سابعه، ويسمى فيه، ويحلق رأسه» . وأما كونه في أربع عشرة، ثم في أحد وعشرين، فالحجة فيه قول عائشة – رضي الله عنها – وهذا تقدير، الظاهر أنها لا تقوله إلا توقيفا وإن ذبح قبل ذلك أو بعده، أجزأه؛ لأن المقصود يحصل. وإن تجاوز أحدا وعشرين، احتمل أن يستحب في كل سابع، فيجعله في ثمانية وعشرين، فإن لم يكن، ففي خمسة وثلاثين، وعلى هذا، قياسا على ما قبله، واحتمل أن يجوز في كل وقت۔

و قال الشيخ أشرف علي التهانوي في بهيشتي زيور باللغة الأردية : اگر ساتویں دن عقیقہ نہ کرے تو جب کرے ساتوے دن ہونے کا خیال کرنا بہتر ہے اور اسکا طریقہ یہ ہے کہ جس دن بچہ پیدا ہوا ہو اس سے ایک دن پہلے عقیقہ کردے یعنی اگر جمعہ کو پیدا ہوا ہو تو جمعرات کو عقیقہ کردے اور اگر جمعرات کو پیدا ہوا ہو تو بدہ کو کرے چاہے جب کرے وہ حساب سے ساتواں دن پڑے گا۔