Ruling on frylight cooking spray

Question:

Is it permissible to use cooking oil spray called frylight since its ingredients state it contains alcohol?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

Alcohol which is made from dates and grapes is totally haram and impure.

However, if the alcohol is made with ingredients other than dates and grapes then it can be used for external purposes. But, its consumption would still be impermissible except in cases of necessary medication provided it does not reach to intoxicate.

In the case of frylight, their website (frylight.co.uk) states that it contains sugar beet or grain alcohol which evaporates during cooking hence some scholars have permitted to use it. However on their pdf document called “little book of ingredients 2020” it says “the vast majority of this alcohol will evaporate at cooking temperatures” which means there is still a chance of alcohol remained.

Therefore, it is more religiously precautionary to avoid using such cooking sprays in foods.

Allah knows best
Hussain Syed ibn Imamuddin
1 Rabi ul awal 1442 / 18 October 2020

References

في الدر المختار: (وحرمها محمد) أي الأشربة المتخذة من العسل والتين ونحوهما قاله المصنف (مطلقا) قليلها وكثيرها (وبه يفتى) ذكره الزيلعي وغيره؛ واختاره شارح الوهبانية، وذكر أنه مروي عن الكل۔

و في رد المحتار: (قوله وبه يفتى) أي بقول محمد، وهو قول الأئمة الثلاثة لقوله – عليه الصلاة والسلام – «كل مسكر خمر وكل مسكر حرام» رواه مسلم، وقوله – عليه الصلاة والسلام – ” «ما أسكر كثيره فقليله حرام» رواه أحمد وابن ماجه والدارقطني وصححه (قوله غيره) كصاحب الملتقى والمواهب والكفاية والنهاية والمعراج وشرح المجمع وشرح درر البحار والقهستاني والعيني، حيث قالوا الفتوى في زماننا بقول محمد لغلبة الفساد۔

و قال الشيخ مفتي محمد تقي العثماني في تكملة فتح الملهم: وبهذا يتبين حكم الكحول المسكرة التي عمت بها البلوى اليوم، فإنها تستعمل في كثير من الأدوية و العطور والمركبات الأخرى، فإنها إن اتخذت من العنب أو التمر فلا سبيل إلى حلتها أو طهارتها، وإن اتخذت من غيرهما فالأمر فيها سهل على مذهب أبي حنيفة رحمه الله تعالى، ولا يحرم استعمالها للتداوي أو لأغراض مباحة أخرى ما لم تبلغ حد الإسكار، لأنها إنما تستعمل مركبة مع المواد الأخرى، ولا يحكم بنجاستها أخذا بقول أبي حنفية رحمه الله تعالى وإن معظم الكحول التي تستعمل اليوم في الأدوية والعطور وغيرها لا تتخذ من العنب أو التمر، إنها تتخذ من الحبوب أو القشور أو البترول وغيره۔