Ruling on wearing Ta’weez

Question:

Is wearing Ta’weez shirk?  A Ta’weez given by someone which is written with numbers. What is the ruling behind this?

Answer:

بسم الله الرحمن الرحيم

Firstly, before mentioning the ruling on Taweez, it is important to know the meaning of shirk.

Shirk means to associate partners with Allah Ta’ala in His being or in His attributes. Through committing shirk, one exits the fold of Islam.

If a person takes medication or any other method as a means of treatment and he believes that the real healer is Allah ﷻ then this can not be called shirk, rather the Prophet ﷺ has commanded to get treatments for sickness. However, if one regards anything other than Allah as the ultimate healer or protector, then that is shirk, e.g. If one believes that medication has effect in itself or the doctors are the real healer, then this will be shirk.

Now moving onto the issue of Ta’weez. If the Ta’weez is written with Qur’anic verses or Prophetic duas and has no words of kufr (disbelief) or shirk in it whilst the user of Ta’weez takes it only as a means of treatment or protection and he has firm belief that the real cure and protection is from Allah Almighty, then this can not be called shirk and it is permissible to wear it. It is similar to taking medications.

The evidence to that is the following:

It is narrated from Sayyiduna Abdullah bin Amr ibn al-Aas (Allah be pleased with him) that the Messenger of Allah ﷺ used to teach them for fearful situations the following words:

‏ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ ‏

“I seek refuge in Allah’s perfect words from His wrath, the evil of his servants, the whispered insinuations of devils, and that they come to me” 

“Abdullah ibn Amr used to teach these words to those of his sons who had reached the age of puberty, and used to write them and hang them upon those who had not reached the age of puberty.” (Abu Dawud & Tirmidhi).

Sayyiduna Awf bin Malik (Allah be pleased with him) said: In the pre-Islamic period, we used to apply spells, and we asked: Messenger of Allah! What is your opinion about it? He replied : “Submit your spells to me. There is no harm in spells so long as they involve no polytheism.” (Sahih Muslim)

In the Musannaf of Imam Abu Bakr ibn Abi Shayba (rah), the permissibility of hanging Ta’weez is reported from many of the Companions and early Muslims (Salaf), including: Sa’id ibn al-Musayyab, Ata’, Mujahid, Abd Allah ibn Amr, Ibn Sirin, Ubaydullah ibn Abd Allah ibn Umar, and others (Allah be well pleased with them all). 

It is narrated that Sa’eed bin Musayib (rah) was asked about wearing Ta’weez, he said: There is “No harm in doing so.”

Imam Ata (rah) said: “There is no harm in hanging (ayahs of) Quran (around the neck)” [Musannaf Ibn Abi Shaybah]

Imam Ibn Taymiyya (rah) writes in his Fatawa: “It is permissible for an ill or troubled person, that certain verses from the Qur’an are written with pure ink, then it is washed and given to the ill to drink. Ibn Abbas (Allah be pleased with him) is reported to have mentioned a certain Dua (Bismillahi la ilaha illallahul halimul karim..) that should be written and placed close to the woman who is experiencing hard labour at the time of giving birth.

Sayyiduna Ali (Allah be pleased with him) says: This Dua should be written and tied to the arm of the woman. We have experienced that there is nothing more amazing than this” (Fatawa Ibn Taymiyya).

Imam Ibn al-Qayyim (rah) also narrates in Zad al-Ma’ad the permissibility of using Taweez from a number of salafs (predecessors) including the great Imam Ahmad ibn Hanbal (Allah have mercy on him).

The great Hanafi Jurist, Imam Ibn Abidin (rah) states: “Using of Ta’weez will be impermissible if they are written in a non-Arabic language in that its meaning is not known. They may consist of black magic, disbelief, or impermissible invocations. However, if they consist of Qur’anic verses or prescribed supplications (duas), then there is nothing wrong with using them (Radd al-Muhtar).

In Al-Fatawa Al-Hindiyya, it says: “There is nothing wrong with hanging Taweez, but one should take them off before going to the toilet and before intercourse.” (Al-Fatawa Al-Hindiyya)

However, if a Ta’weez contains words of kufr or shirk in it or the user of taweez regards it as the ultimate healer, then it is shirk.

With regards to the narrations that forbid the use of Ta’weez, this is understood to mean those Ta’weezes that resemble the ones used in the days of ignorance (jahiliyya), or if used thinking that it is the Taweez itself that cures or protects, not Allah, or if it contains words of kurf and shirk.

As far as the Ta’weez that is written with numbers or letters is concerned, these numbers and letters are just code words. They refer to Quranic verses or duas. For example, 786 refers to .. بسم الله الرحمن الرحيم

The reason for using the number is due to limited space, if a big surah is written and put in Ta’weez, it will take up space hence they use the numbers that refer to the surah or verse. 

The use of numbers to refer to words has been used by the Arabs since ancient times. Throughout history, it has been the custom of Salaf to use this art in Ta’weez.

Ibn Hajar al-Haitami (rah) writes: “There is no prohibition if the knowledge of awfaq (using numbers) is applied in any legitimate work. Imam Ghazali (ra) and others have described the application and importance of this knowledge. It has been narrated about our Ustaz Shaykhul Islam Zakaria Ansari that he liked this science, and he also has a valuable book on this subject. And if this knowledge is used for haraam purposes, then it is haraam.” (Al-Falawa Al-Hadisiya)

In conclusion, it is permissible to wear Ta’weez even if it is written with numbers provided it does not contain any words of kufr or shirk and the user of Ta’weez has firm belief that the real healer and protector is Allah Almighty.

Allah knows best
Syed Hussain ibn Imamuddin
25 Rajab 1443 / 26 February 2022

References

عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُعَلِّمُهُمْ مِنَ الْفَزَعِ كَلِمَاتٍ ‏ “‏ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ غَضَبِهِ وَشَرِّ عِبَادِهِ وَمِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ وَأَنْ يَحْضُرُونِ ‏”‏ ‏.‏ وَكَانَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرٍو يُعَلِّمُهُنَّ مَنْ عَقَلَ مِنْ بَنِيهِ وَمَنْ لَمْ يَعْقِلْ كَتَبَهُ فَأَعْلَقَهُ عَلَيْهِ۔ رواه أبو داود

وعَنْ عَوْفِ بْنِ مَالِكٍ الأَشْجَعِيِّ، قَالَ كُنَّا نَرْقِي فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ كَيْفَ تَرَى فِي ذَلِكَ فَقَالَ ‏ “‏ اعْرِضُوا عَلَىَّ رُقَاكُمْ لاَ بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ ‏”‏ ‏.‏ رواه مسلم

وفي مصنف ابن أبي شيبة في من رخص في تعليق التعاويذ: “(٢٣٥٤٧): عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا فزع أحدكم في نومه فليقل: بسم الله، أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وسوء عقابه، ومن شر عباده، ومن شر الشياطين وأن يحضرون «فكان عبد الله يعلمها ولده من أدرك منهم، ومن لم يدرك كتبها وعلقها عليه»۔

٢٣٥٤٣ – عن أبي عصمة، قال: سألت سعيد بن المسيب عن التعويذ، فقال: «لا بأس إذا كان في أديم»۔

٢٣٥٤٤ عن عطاء، في الحائض يكون عليها التعويذ، قال: «إن كان في أديم فلتنزعه، وإن كان في قصبة فضة فإن شاءت وضعته وإن شاءت لم تضعه»۔

٢٣٥٤٥ – عن ثوير، قال: «كان مجاهد يكتب للناس التعويذ فيعلقه عليهم»۔

٢٣٥٤٦ – حدثنا أبو بكر قال: حدثنا عبيد الله، عن حسن، عن جعفر، عن أبيه «أنه كان لا يرى بأسا أن يكتب القرآن في أديم ثم يعلقه»۔

٢٣٥٤٨ – عن ابن سيرين: «أنه كان لا يرى بأسا بالشيء من القرآن»

٢٣٥٤٩ – قال: وهيب، حدثنا أيوب، «أنه رأى في عضد عبيد الله بن عبد الله بن عمر خيطا»۔

٢٣٥٥٠ – عن ليث، عن عطاء، قال: «لا بأس أن يعلق القرآن»

٢٣٥٥١ – عن يونس بن خباب، قال: سألت أبا جعفر عن التعويذ يعلق على الصبيان، «فرخص فيه»۔

٢٣٥٥٢ – عن الضحاك: «لم يكن يرى بأسا أن يعلق الرجل الشيء من كتاب الله إذا وضعه عند الغسل وعند الغائط»”۔

وفي رد المحتار: “(قوله التميمة المكروهة) أقول: الذي رأيته في المجتبى التميمة المكروهة ما كان بغير القرآن، وقيل: هي الخرزة التي تعلقها الجاهلية اهـ فلتراجع نسخة أخرى. وفي المغرب وبعضهم يتوهم أن المعاذات هي التمائم وليس كذلك إنما التميمة الخرزة، ولا بأس بالمعاذات إذا كتب فيها القرآن، أو أسماء الله تعالى….. قالوا: إنما تكره العوذة إذا كانت بغير لسان العرب، ولا يدرى ما هو ولعله يدخله سحر أو كفر أو غير ذلك، وأما ما كان من القرآن أو شيء من الدعوات فلا بأس به”۔

وفي الفتاوى الهندية: “واختلف في الاسترقاء بالقرآن نحو أن يقرأ على المريض والملدوغ أو يكتب في ورق ويعلق أو يكتب في طست فيغسل ويسقى المريض فأباحه عطاء ومجاهد وأبو قلابة وكرهه النخعي والبصري كذا في خزانة الفتاوى.. فقد ثبت ذلك في المشاهير من غير إنكار والذي رعف فلا يرقأ دمه فأراد أن يكتب بدمه على جبهته شيئا من القرآن قال أبو بكر الإسكاف يجوز. وكذا لو كتب على جلد ميتة إذا كان فيه شفاء كذا في خزانة المفتين.. ولا بأس بتعليق التعويذ ولكن ينزعه عند الخلاء والقربان كذا في الغرائب”۔

وقال الإمام ابن تيمية في مجموعة الفتاوى: “ويجوز أن يكتب للمصاب وغيره من المرضى شيئا من كتاب الله وذكره بالمداد المباح ويغسل ويسقى كما نص على ذلك أحمد وغيره قال عبد الله بن أحمد: قرأت على أبي ثنا يعلى بن عبيد؛ ثنا سفيان؛ عن محمد بن أبي ليلى عن الحكم؛ عن سعيد بن جبير؛ عن ابن عباس قال: إذا عسر على المرأة ولادتها فليكتب: بسم الله لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم الحمد لله رب العالمين…. الخ

قال أبي:  حدثنا أسود بن عامر بإسناده بمعناه وقال: يكتب في إناء نظيف فيسقى قال أبي: وزاد فيه وكيع فتسقى وينضح ما دون سرتها قال عبد الله: رأيت أبي يكتب للمرأة في جام أو شيء نظيف۔

عن ابن عباس قال: إذا عسر على المرأة ولادتها فليكتب: بسم الله لا إله إلا الله العلي العظيم لا إله إلا الله الحليم الكريم؛ سبحان الله وتعالى رب العرش العظيم؛ والحمد لله رب العالمين۔

قال علي: يكتب في كاغدة فيعلق على عضد المرأة قال علي: وقد جربناه فلم نر شيئا أعجب منه فإذا وضعت تحله سريعا ثم تجعله في خرقة أو تحرقه”۔

وقال الإمام ابن القيم في زاد المعاد: “ورخص جماعة من السلف في كتابة بعض القرآن وشربه، وجعل ذلك من الشفاء الذي جعل الله فيه… قال المروزي: بلغ أبا عبد الله أني حممت، فكتب لي من الحمى رقعة فيها: بسم الله الرحمن الرحيم، بسم الله، وبالله، محمد رسول الله.. وقرأ على أبي عبد الله – وأنا أسمع – أبو المنذر عمرو بن مجمع، حدثنا يونس بن حبان، قال: سألت أبا جعفر محمد بن علي أن أعلق التعويذ، فقال: إن كان من كتاب الله أو كلام عن نبي الله فعلقه واستشف به ما استطعت. قلت: أكتب هذه من حمى الربع: باسم الله، وبالله، ومحمد رسول الله إلى آخره؟ قال: أي نعم. وذكر أحمد عن عائشة رضي الله عنها، وغيرها أنهم سهلوا في ذلك. قال حرب: ولم يشدد فيه أحمد بن حنبل، قال أحمد: وكان ابن مسعود يكرهه كراهة شديدة جدا. وقال أحمد وقد سئل عن التمائم تعلق بعد نزول البلاء؟ قال: أرجو أن لا يكون به بأس. قال الخلال: وحدثنا عبد الله بن أحمد، قال: رأيت أبي يكتب التعويذ للذي يفزع، وللحمى بعد وقوع۔

قال الخلال: حدثني عبد الله بن أحمد: قال رأيت أبي يكتب للمرأة إذا عسر عليها ولادتها في جام أبيض، أو شيء نظيف، يكتب حديث ابن عباس رضي الله عنه: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين: {كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار بلاغ} [الأحقاف: 35] [الأحقاف: 35] ، {كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها} [النازعات: 46] [النازعات: 46] .

قال الخلال: أنبأنا أبو بكر المروزي، أن أبا عبد الله جاءه رجل فقال: يا أبا عبد الله! تكتب لامرأة قد عسر عليها ولدها منذ يومين؟ فقال: قل له: يجيء بجام واسع، وزعفران، ورأيته يكتب لغير واحد”۔

وفي الطب النبوي لابن القيم: قال المروزي: وقرأ على أبي عبد الله- وأنا أسمع- أبو المنذر عمرو بن مجمع، حدثنا يونس بن حبان، قال: سألت أبا جعفر محمد بن علي أن أعلق التعويذ، فقال: إن كان من كتاب الله أو كلام عن نبي الله فعلقه واستشف به ما استطعت…وقال أحمد وقد سئل عن التمائم تعلق بعد نزول البلاء؟ قال: أرجو ألا يكون به بأس. قال الخلال: وحدثنا عبد الله بن أحمد، رأيت أبي يكتب التعويذ للذي يفزع، وللحمى بعد وقوع البلاء۔

وفي تفسير روح البيان: وأما تعليق التعويذ وهو الدعاء المجرب او الآية المجربة او بعض أسماء الله تعالى لدفع البلاء فلا بأس ولكن ينزعه عند الخلاء والقربان الى النساء كذا فى التتارخانية وعند البعض يجوز عدم النزع إذا كان مستورا بشئ والاولى النزع۔

وعن ابن مسعود  قال: سمعت رسول الله ﷺ يقول: إن الرقى والتمائم والتولة شرك. رواه أحمد وأبو داود

وأخرج البيهقي في سننه الكبرى (١٩٦٣٤) عن عقبة بن عامر الجهني يقول: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول: “من علق تميمة فلا أتم الله له، ومن علق ودعة فلا ودع الله له”۔ قال الشيخ: وهذا أيضا يرجع معناه إلى ما قال أبو عبيد، وقد يحتمل أن يكون ذلك وما أشبهه من النهى والكراهية فيمن تعلقها وهو يرى تمام العافية وزوال العلة منها على ما كان أهل الجاهلية يصنعون، فأما من تعلقها متبركا بذكر الله تعالى فيها وهو يعلم أن لا كاشف إلا الله، ولا دافع عنه سواه، فلا بأس بها إن شاء الله۔

وقال الإمام القرطبي في تفسيره: وما روي عن ابن مسعود يجوز أن يريد بما كره تعليقه غير القرآن أشياء مأخوذة عن العراقيين والكهان، إذ الاستشفاء بالقرآن معلقا وغير معلق لا يكون شركا، وقوله عليه السلام:” من علق شيئا وكل إليه” فمن علق القرآن ينبغي أن يتولاه الله ولا يكله إلى غيره، لأنه تعالى هو المرغوب إليه والمتوكل عليه في الاستشفاء بالقرآن۔

وفي الموسوعة الفقهية الكويتيه: “يختلف حكم التعاويذ باختلاف ما تتخذ منه التعاويذ. وتنقسم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول: ما لا يعقل معناه: ومنه ما كان يرقى به في الجاهلية. فذهب جمهور الفقهاء إلى: أنه يجب اجتنابه بلا خلاف. لما صح عن ابن مسعود رضي الله عنه: أنه دخل على امرأته، وفي عنقها شيء تتعوذ به، فجبذه، فقطعه، ثم قال: لقد أصبح آل عبد الله أغنياء عن أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا. ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن الرقى والتمائم والتولة شرك”… فيتعين حمل الوعيد على ما كانوا يفعلونه من تعليق خرزة يسمونها تميمة أو نحوها، يرون أنها تدفع عنهم الآفات. ولا شك أن اعتماد هذا جهل وضلال، وأنه من أكبر الكبائر، لأنه إن لم يكن شركا فهو يؤدي إليه، إذ لا ينفع ولا يضر ولا يمنع ولا يدفع إلا الله تعالى وكذلك الرقى والتعاويذ محمولة أيضا على ذلك، أو على ما إذا كانت بغير لسان العرب ولا يدرى ما هي، ولعله يدخلها سحر أو كفر أو غير ذلك مما لا يعرف معناه، فإنها حينئذ حرام۔۔۔ القسم الثاني: ما كان تعويذا بكلام الله تعالى أو بأسمائه فذهب جمهور الفقهاء إلى أن الاسترقاء بذلك جائز، وقال السيوطي: إن الجواز مقيد باجتماع ثلاثة شروط عند جميع العلماء وهي: أ – أن يكون بكلام الله أو بأسمائه وصفاته. ب – أن يكون باللسان العربي وبما يعرف معناه. ج – أن يعتقد أن التعويذ والرقية لا تؤثر بذاتها، بل بتقدير الله تعالى۔۔ القسم الثالث: ما كان بأسماء غير الله من ملك مقرب أو من معظم من المخلوقات كالعرش. فصرح الشوكاني: بأنه يكره من الرقى ما لم يكن بذكر الله وأسمائه خاصة، ليكون بريئا من شوب الشرك قال: وعلى كراهة الرقى بغير القرآن علماء الأمة. وقال القرطبي: هذا ليس من الواجب اجتنابه ولا من المشروع الذي يتضمن الالتجاء إلى الله والتبرك بأسمائه، فيكون تركه أولى، إلا أن يتضمن تعظيم المرقي به، فينبغي أن يجتنب كالحلف بغير الله”۔

وفي الفتاوى الحديثية لابن حجر الهيتمي:  علم الأوفاق لا محذور فيه إن استعمل لمباح، فقد نقل عن الغزالي وغيره الاعتناء به، وكذلك حكى لي عن شيخنا شيخ الإسلام زكريا الأنصاري سقى الله عهده أنه كان يحسنه وأن له فيه مؤلفا نفيسا. أما إذا استعين به على حرام فإنه يكون حراما إذ للوسائل حكم المقاصد؛ والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب۔

Leave a Reply